دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

pour ne pas perdre votre dignite

: المؤلّف
Abdo Medlej
: سيرة المؤلف
Apres des études en Sciences Economiques au Liban, Abdo Philippe Medlej a passé une partie de sa vie en France ou il a travaillé en banque. L’auteur a déjà publié plusieurs articles de politiques internationales et il est titulaire d’un diplôme des Grandes Ecoles et d’un MBA de l’INSEAD.
: الطبعة
premiere
: عن
Dar Saer Al Mashrek
: سعر النسخة
L.L. 5,000
: فحواه

Indignez-vous… pour ne pas perdre votre dignité !!! Cette injonction est la réponse d’Abdo Medlej à l’état des lieux qu’il dresse du Liban. Présents dans l’inconscient collectif libanais mais endormis par un renoncement las, les griefs sont nombreux : peuple d’élites gouvernées par des médiocres, confessionnalisme rampant, suivisme honteux, corruption généralisée, économie déliquescente… le mérite de l’auteur est de balancer avec force son pamphlet dans la mare des renonciations : non, ce n’est pas une fatalité. Oui, le moment est propice pour un changement vers le mieux.