دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

الطريق الى 1559: لبنان في صلب ادارة جورج دبليو بوش

: المؤلّف
ستيفن كوفمن
: سيرة المؤلف
نشأ ستيفن كوفمان في العاصمة الأميركيّة واشنطن وتربّى في حضن الكنيسة الأنغليكانيّة الأميركيّة. تابع تحصيله العلميّ حول دراسات الشرق الأوسط في معهد ويليام وماري في ولاية فرجينيا، كما في الشرق الأوسط، حيث أمضى في هذه المنطقة سنتين سافر خلالهما الى سوريا ومصر وإسرائيل والأراضي الفلسطينيّة، احتفظ خلالها بذكريات عن تلك المرحلة وبامتنان للصداقات والمعارف الكثيرة التي نسجها فيها. وعدا عن الكتابة في السياسة الخارجيّة للولايات المتحدة، يقسّم كوفمان وقته بين عزف موسيقى الروك والبانك، وبين التجوال في جبال الآبالاش في ولاية ميريلاند.
: الطبعة
الأولى
: عن
دار سائر المشرق
: سعر النسخة
14$
: فحواه
هذا الكتاب يقدّم نموذجاً عما يمكن أن تحققه إرادة فرد صلبة في قلب إدارة ضخمة كالإدارة الأميركية. صحيح أن القرار 1559 الذي أنهى عملياً حقبة الهيمنة السورية على لبنان، جاء نتيجة توافق دولي قائم على اتفاق أميركي-فرنسي عشية احتفالات الحلفاء بالذكرى الستين لإنزال النورماندي سنة 2004، لكن الصحيح أيضاً أنه لم يكن ليبصر النور لولا تضافر جهود العديد من الناشطين في الانتشار اللبناني ولولا متابعة ممهدة وحثيثة قام بها وليد معلوف داخل أروقة البعثة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة، بالتعاون مع دبلوماسي لاتيني من أصل لبناني، لا يمكن الكشف عن هويته. فكانت مفارقة أن يناضل لبنانيو الانتشار من أجل سيادة لبنان في وقت كانت فيه الدبلوماسية اللبنانية تتصدى لجهودهم وتناضل من أجل بقاء الهيمنة السورية على بلد الأرز. في طيات الكتاب، يكشف المؤلف ستيفن كوفمان، الكاتب والصحافي القريب من دوائر الخارجية الأميركية، عن العديد من الأسرار الدبلوماسية من خلال المقابلات التي أجراها مع دبلوماسيين مخضرمين من أمثال ريتشارد مورفي الذي لعب أدواراً مهمة متعلقة بالأزمة اللبنانية وبخاصة في العامين 1976 و1988، وقد ألقى الضوء على حقائق تنشر للمرة الأولى.