دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

دراساتٌ في الملاح الديمقراطية في كفاح الرسول

: المؤلّف
د. محمد حبش
: سيرة المؤلف
كاتب وأكاديمي سوري. بدأ حياته في العمل الديني وترقّى في المناصب الدينية ونال إجازة في القرآن الكريم من مشيخة القرّاء والفتوى السورية. كما انتخب مرّتين رئيسًا لجمعية فقهاء الشريعة "أرباب الشعراء". دخل البرلمان السوري نائبًا مستقلًّا لدورتين متتاليتين، ثم انتقل إلى الإمارات العربية المتحدة حيث تفرّغ للعمل الأكاديمي والبحث العلمي. صدرت له عدّة مؤلّفات منها: "نبي من أجل الإنسان"، "جيران على كوكب واحد"
: الطبعة
الأولى
: عن
دار سائر المشرق
: سعر النسخة
13.00 USD
: فحواه

يرتدي هذا المؤلّف أهمية بالغة من حيث التوقيت والشكل والمضمون. وقد يشكّل منعطفًا في الفكر الإسلامي المعاصر بالنظر إلى عمق المعالجة وجرأتها عن تساؤلات عديدة راهنة دأب المفسّرون والمفكّرون والقادة السياسيون والروحية في تجنّبها والدوران حولها.

في التوقيت يأتي هذا الكتاب في نهاية "عصر الإسلام السياسي" الذي وجّه ضربة بالغة إلى صورة الإسلام كحضارة قادرة على التعايش مع العص والحضارات الأخرى. في الشكل، جمع الباحث معظم المواضيع الإشكالية الأساسية المطروحة راهنًا على الصعد السياسية والاجتماعية مثل الديمقراطية والتعددية. أما في المضمون. وضع هذه المفاهيم تحت مهجر القرآن الكريم والأحاديث الشريفة مبيّنًا موقفهما غير المتناقض في العمق مع المبادئ والقيم الديمقراطية الراهنة.