دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

: المؤلّف
رفيق سلامة
: سيرة المؤلف
رفيق سلامة من مواليد سنة 1935، عضو مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. شغل سابقًا منصب رئيس اللجنة الفنية للصندوق ومستشارًا لدى رئاسة الحكومة في قضايا الضمان الاجتماعي والعمل، وأستاذًا لقانون العمل في الجامعة اليسوعية. وضع دراسات عديدة في مجاليّ الضمان الاجتماعي والعمل. وله كتاب بعنوان "شرح قانون الضمان الاجتماعي".
: الطبعة
الطبعة الأولى - 2017
: عن
: سعر النسخة
20,000
: فحواه

عايش الأستاذ رفيق سلامة مرحلة إنشاء الصندوق، وواكب مسار صعوده وعثراته، وساهم من دون كلل كرئيس للّجنة الفنية، ثم كعضو فاعل في مجلس الإدارة وهيئة المكتب في تقديم مشاريع إصلاحية تعدّت السبعة حتى اليوم، لكن للأسف لم تأخذ طريق التنفيذ ولم تتمكّن من إيقاف المنحى المأساوي لهذه المؤسسة الوطنية. وقد أصبح بالتالي مرجعية في شؤون صندوق الضمان الاجتماعي والأقدر على تحديد ما يحتاجه من إصلاحات كي يستعيد دوره كمظلّة لحماية اللبنانيين المنتجين وعائلاتهم. 

إن هذا الكتاب الذي يدلّ عنوانه على شجاعة مضمونه، يقدّم، بأرقامه الصارخة ومعلوماته التاريخية والتقنية القيّمة، المعطيات اللازمة لاستنباط الحلول المنطقية والعملية لأزمة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. ولا بد من تحوّل جذري في طريقة مقاربة رجال السياسة عندنا للحيّز العام من أجل أن يأخذ مضمون الكتاب طريقه إلى السياسات الحكومية والحزبية.