دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

: المؤلّف
هنري زغيب
: سيرة المؤلف
المؤلّف هنري زغيب هو شاعر وكاتب لبناني. له مؤلفاتٍ عدة في الشعر، أحدثها: "ربيع الصيف الهندي" (2010)، "على رمال الشاطئ الممنوع" (2012). أمّا في النثر فلديه: "نقطة على الحرف" (2010)، "لغات اللغة – نظم الشعر والنثر بين الأصول والإبداع" (2011)، "جبران خليل جبران – شواهد الناس والأمكنة" (2012)، "سعيد عقل إن حكى" (2012)، "نزار قباني... متناثرًا كريش العصافير" (2013)، "الياس أبو شبكة من الذكرى إلى الذاكرة" (2014)، "في رحاب الأخوين رحباني" (2015).
: الطبعة
الطبعة الأولى - 2017
: عن
: سعر النسخة
20,000
: فحواه

أقرب إلى ميثولوجيا شعريّة متنوعة المشاهد والإيقاعات، لن تتأخّر عن خشبة المسرح. تستولي، منذ سطورها الأولى، على لبّ القارئ، فتجرّه من أزمنة مسحورة إلى أبعاد خارج الزمان والمكان حيث يقف كلّ إنسان أمام ذاته المجرّدة، فتسأله ويسألها، ويتصالح معها ومع ميوله أو ما يمكن أن يكون معنى وجوده الذي قد يقمعه الزمن والعمر والواجب والأعراف الاجتماعية، ملامسًا بذلك العديد من المحرّمات.

قبض هنري زغيب على ناصية اللغة، واسترقّ مفرداتها في قالب شعريّ صالح فيه الشعر الحديث مع رسالته التاريخيّة في الغواية، وطوّعه في محراب عالمه المسحور، مطلقًا له العنان في مطاردة الحب والإمساك به واستيهام سعادة العشق المطلق حيث يحقق الشاعر حلمًا دهريًا بأن يعيش بقلبِ فتىً وعقلِ كهلٍ وجسدِ رجلٍ لا يهرم أبدًا.