دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

جميلة مجموعة قصصية

: المؤلّف
المحامي بطرس محفوظ حبيقة
: سيرة المؤلف
: الطبعة
الطبعة الأولى 2016
: عن
دار سائر المشرق
: سعر النسخة
17$
: فحواه

يطلق بطرس حبيقة في هذه المجموعة القصصيّة سراح التاريخ من ذاكرته ليحرّر الحاضر من كلّ الأغلال التي تكبّله وتعيق تقدّمه في إطار دورة عجلة الزمن الطبيعيّة نحو المستقبل، فيبدو في كافّة تجليّات إشراقات بوحه كأنّه يقدّم للقارىء خير شكوى: \"أشكو نفسي لنفسي لعلّها تتحرّر من هذه الشكوى كما يتحرّر الخاطىء بالاعتراف من الخطيئة.\" من هنا، تتجدّد اعترافات الكاتب الشهيّة في سياق مجموعته بسلاسة مبهرة تستمدّ عناصر رونقها من أسلوب سرديّ أنيق يسكب أبجديّات اللغة مساحات مقدّسة من البراعة الأدبيّة المسكونة بالتوهّج والعنفوان، فتبدو جَميلة كأنّها المرأة–الوطن... \"مدينة سقطتْ منذ زمان: هُدمتْ أسوارها كجدران من كرتون، سُبيتْ غنائمها وكنوزها. فلا ترى أمامكَ ما تحتلّ، وكلّ شيء قد احتُلّ قبلكَ\"، ثمّ يبدو الواقع كما وأنّه نقيض الماضي... \"يظلّ واقعًا إلى أن يقع تناقض، فيصبح ماضيًا...  وما الماضي إلّا واقع تجاوزه واقع آخر، فخلّفه وراءه مرميًّا في سلّة النسيان\".