دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

كل الحق ع فرنسا

: المؤلّف
ماري القصيفي
: سيرة المؤلف
بدأت منذ العام 1990 النشر في الصحف والمجلاّت (الديار – النهار – ملحق النهار – سفير الناس – الحوار – الرأي العام الكويتيّة – الناقد – الحياة) إلى جانب عملها في القطاع التربويّ كانت لها في صفحة النهار الثقافيّة مقالة أسبوعيّة تحت عنوان
: الطبعة
الأولى
: عن
دار سائر المشرق
: سعر النسخة
17$
: فحواه
هي قصّة عائلة خلال مئة عام مرورًا بالانتداب الفرنسيّ وحتّى يومنا هذا. تطرح موضوع الهويّة اللبنانيّة والتأثيرات الخارجيّة عليها، كما تعرض لتداخل شرائح المجتمع اللبنانيّ التي لا تكفّ عن محاولة حياكة نسيج متلائم ومتين يواجه كلّ يوم احتمال التمزّق."كلّ الحقّ ع فرنسا" هي العبارة التي تردّدها "نجلا"، الأم التي سهّلت هرب ابنتها مع الكولونيل الفرنسيّ لتنقذ ابنها من السجن. وحين كان الجميع يذكّرها بتأثير هذه الحادثة على سائر أفراد الأسرة بعدما تبيّن أنّ الكولونيل متزوّج، كانت تلوم فرنسا وتتّهمها بكلّ المآسي التي حصلت لها ولعائلتها. فهل الحقّ على فرنسا لأّنّها أتت إلى لبنان أم لأنّها تركته؟