دار نشر وتوزيع للمؤلفات والدراسات المتعلقة بتاريخ  منطقتي الشرق الأوسط والشرق الأدنى وبشؤؤنهما السياسية والإجتماعية  والديموغرافية  وإضافة الى منشوراتها، تتولى دار سائر المشرق توزيع المطبوعات والمجلات الدراسية ذات الصلة بإهتماماتها.
فرصة جدية لكل عمل جديّ
للمزيد

دار سائر المشرق في معرض مسقط الدولي

تشارك دار سائر المشرق للمرة الأولى في معرض مسقط الدولي للكتاب بسلسلة من العناوين التي تهم القارئ العربي عمومًا والعُماني خصوصًا، وفي مقدمها "السلفية والسلفيون الجدد" و"الحوثيون واليمن الجديد"، للدكتور سعود المولى مترجم كتاب السياسة الشيعية العابرة للأوطان" الموجود أيضًا في المجموعة، مؤلّفات العلامة الراحل السيد هاني فحص، ومؤلفات الإعلامي الراحل إيلي صليبي، ومؤلّفات الصحافي المخضرم عادل مالك، "فيصل ملكً" للكاتب نجم الهاشم، "الإرهاب جذره في الأرض وفرعه في السماء" للكاتب عصام سعد. إضافة إلى عشرات العناوين المثيرة للاهتمام التي تدخل للمرة الأولى إلى معرض مسقط. كما يمكن مراجعة عناوين الإصدارات التي تشارك فيها دار سائر المشرق على موقع الدار الإلكتروني www.entire-east.com وعلى هامش فعاليات المعرض، يوقع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير
"بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" الصادر عن دار سائر المشرق، في جناح الدار في معرض مسقط الدولي للكتاب، 3M13 مساء الأحد والاثنين والثلاثاء والأربعاء من الساعة السادسة وحتى الساعة الثامنة.
هذا وتستمر فترة المعرض حتى مساء السبت الواقع فيه الرابع من آذار/مارس 2017.

معرض مسقط للكتاب

يشارك دار سائر المشرق في معرض مسقط للكتاب من بدءًا من 22 شباط حتى 4 آذار

Mémoires du Pere Abbé Boulos Naaman: Des accords du Caire à l'assassinat de Bachir Gémayel

: المؤلّف
Antoine Saad
: سيرة المؤلف
: الطبعة
Première Edition
: عن
Editions Saër Al Mashrek
: سعر النسخة
20$
: فحواه
Quand l'étau risquait de se fermer dur le Liban, délaissé presque par tous ceux qui considèrent traditionnellement comme ses amis, le Père Abbé Boulos Naman, supérieur général de l'Ordre libanais maronite, congrégation religieuse la plus puissante au Liban, sort de son monastère et de la faculté d'Histoire qu'il a fondée et dirigée, pour assister les réfugiés et contrer les défis politiques et existentiels qui guettaient le pays des Cèdres. Il rejoint le Front libanais, bloc politique qui soutient le régime légal libanais, instauré par le mandat français qui a donné au Liban son cachet occidental, face aux forces palestiniennes et gauchisantes, financée par les régimes arabes et l'Union soviétique qui voulaient lui arracher ce cachet.